كل ما يخص المرأة من تجميل ـ عطور ومكياج ـ العائلة والطفل ـ الرياضة ـ الحياة الدينية ـ الترحيب بالأعضاء ـ جوالات وأتصالات ــألعاب وترفيه ـ الموارد البشرية ـ عقارات ـ أسهم ـ تعليم ـ
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تغير نفسك....

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سهر الليالي

adminadmin


عدد المساهمات : 53
تاريخ التسجيل : 14/05/2008

مُساهمةموضوع: كيف تغير نفسك....   الأربعاء يوليو 09, 2008 3:44 pm

[center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ

كيف تغير نفسك

إن هذا الموضوع هو عبارة عن تلخيص لأحد الدورات التي قدمها (طارق السويدان) في منهجية التغيير


مقدمة

هذا العلم كان يطرح على شكل نصائح وارشادات اما الآن فإنه اصبح علم يدرس
إن علم التغيير كان اساسا موجها للمؤسسات والاحزاب والشركات
ولكن هذا الموضوع هو مخصص لتغيير الفرد وتغيير الفرد هو اساس تغيير المؤسسات

اخواتي اخواني كلنا نرغب بالتغيير للأفضل كلنا نريد ان نغير انفسنا ونغير من هم حولنا
ولكن يجب ان نعلم اننا لا نستطيع أن نغير من هم حولنا ولكن نستطيع أن نوجد مناخ مناسب للتغيرر وحافز للتغيير

اذا نحن لا نستطيع أن نغير الناس ولكن نستطيع أن نغير أنفسنا




ماهو التغيير ؟؟

هو عملية تحول من حالة أو واقع نعيش فيه الى حالة نتمناها او نرغب فيها

وحتى نفهم معنى التغيير بشكل افضل سوف أطرح عليكم بعض الأسألة

هل انت سعيد ؟ داخليا ؟

هل أنت راضي عما وصلت إليه ؟
انت راضي عن مستواك الدراسي وعن وضعك مع اهلك مع اخوانك مع اصدقائك مع مع مع .

هل يمكنك أن تكون أفضل من الحال الذي انت فيه ؟


يجب ان تجاوب بصدق على هذه الاسأله فالخطوة الأولى في عملية التغيير هي أن يشخص الانسان واقعه بشكل صحيح
هذه الاسأله التي طرحتها عليكم تعبر عن واقع التغيير وكيف هو التغير من واقع نعيشه الى حالة نرغب فيها فمنا من يريد ان يكون اكثر سعاده ومنا من يريد أن يصل الى مستويات عليا وفينا من يريد ان يزيد الرضا عن حياته


بعض أنواع التغيير

إن أول تغيير ينطلق من تغيير المبادىء والقيم

كلما تأملنا بالانتاج البشري وواقع الحضارات اليوم والعلوم والتكنلوجيا نجد ان كل شىء يرجع للفكر وكل التطور هو عباره عن مجموعه من المبادىء والقيم التي جعلتنا نتطور لذلك اذا غيرنا بعض مبادئنا وقيمنا الى الأفضل فواقعنا سوف يتغير الى حال افضل

إن المبادىء والقيم تزرع في الانسان وفي حياته من مرحلة طفولته خاصة الست سنوات الأولى
لذلك من الغلط الكبير أن نتعامل مع مرحلة الحضانه بأنها مرحلة لعب وتسالي وننسى اهمية هذه المرحلة فهي مرحلة زرع قيم ومبادىء

وبعد فتره يكبر الانسان ويبدا يفكر باستقلال ويختار قيم ومبادىء جديده والمجتمع يؤثر في هذه القيم والمبادىء
مثلا في المجتمعات الغربيه يزرعون قيمة الوقت واهميته
ولكن للأسف مجتمعاتنا تزرع قيم خاطئه وهي غالبا تتمثل بالأمثال الشعبيه م
مثل شوف وغمض بمعنى أن ترى الخطأ وتغمض عينيك عنه وتتغاضى عنه
مثل مدر رجولك على قد لحافك بدل من أن نقول مدل لحافك على قد رجولك
مثل القناعة كنز لا يفنى لماذا لا يكون الطموح هو الكنز الذي لا يفنى
لذلك يجب على مجتمعاتنا وعلينا كأشخاض أن نغير بعض مبادئنا وقيمنا التي لا فائده منها والتي ترجعنا للوراء ولا تقدمنا


إن تغير المبادىء والقيم هو أعظم انواع التغيير وإن غيرنا مبادئنا وقيمنا للأفضل فستتغير حميع أمور حياتنا للأفضل والعكس صحيح
مثلا تغيير المبادىء والقيم للانسان يغير من سلوكه مع الناس وتعاملهم مع الناس
فسلوك الانسان نابع من قرارات الانسان وقرارات الانسان نابعه من مبادئه وقيمه

كذلك تغيير والقيم في الشركات يغير من أداء الشركه للأفضل أو للأسوأ وهكذا


تغيرر التخصص
في المجتمع الغربي هناك نظام جميل جدا يسمونه نظام المواد الدراسيه اللإستكشافيه فالطالب لديهم يجرب جميع المواد من رياضيات وإدارة وجغرافيا وتاريخ حتى يعرف ماهو التخصص الذي يناسبه ويناسب طموحه وقدراته ولكن للأسف هذا النظام غير موجود لدينا
فتجد بعض الطلاب والطالبات بعد مرور سنه أو سنتين من دراسته يكتشف ان التخصص لا يناسبه ولا يناسب ميوله

يقول الدكتور طارق ليس الغلط أن يكتشف الانسان أنه دخل تخصص غير مناسب له
بل الغلط أن يستمر الانسان في هذا التخصص ويعيش حياته في تخصص غير مناسب له

نعم ان تغيير التخصص بعد مرور فتره من الزمن هو امر صعب وليس سهل أن تضيع عليك سنوات من عمرك دون فائده تذكر

ولكن تذكر ان أمامك خيارين إما أن تعيش حياتك في تخصص لا يعجبك ولا تحبه
أو أن تغير تخصصك وتكمل حياتك في تخصص أنت تحبه

وان كنت ممن تبقى لهم فتره قليله في دراستهم يمكنك أن لا تعمل في مجال تخصصك بعد التخرج
بل اذهب للمجال الذي تحبه وتشعر أنه يناسبك
وتذكروا أن الانسان لن يبدع لن يبدع لن يبدع إلا إذا كان يدرس في تخصص أو يعمل في مجال يعشقه


هناك الكثير مننا يقول أنا أحب مجال معين مثل الإدارة أو الكمبيوتر أو القيادة ولكن ليس لدي أي مهارات في هذا المجال
والجواب على هذا هو ان الانسان يكتسب المهارات ويصنع القدرات فلا تجعل مهاراتك وقدراتك تحول بينك وبين المجال الذي تحبه أو تعشقه


تغيير المسئوليات والصلاحيات
وهذا التغيير يميل الى تغيير المؤسسات والشركات
الصلاحيات هي الحق المعطى للشخص في أن يتصرف ويطاع
الكثير من المدراء والمسؤولين يتذمر من عدم وجود صلاحيات تجعله يستطيع التغيير في الشركه أو المؤسسه
والجواب على هذا هو أن الصلاحيات ممكن ان تكتسب فلا تجلس وتنتظر الصلاحيات أن تأتيك بل انت يجب أن تسعى للحصول على الصلاحيات التي تمكنك من التغيير





هل التغيير صعب أم سهل ؟

ان التغيير ضرورة من ضرورات الحياة كل انسان يحتاج للتغيير وكل مجال من مجالات الحياة يحتاج الى التغيير
هناك من يريد أن يغير مستواه الدراسي وهناك من يريد أن يغير مستواه المادي ومنا من يريد أن يغير علاقته مع اهله
ولكن السؤال المطروح هل التغيير أمر صعب أم سهل ؟
إن التغيير من الناحية النظرية سهل جدا فهو مجموعة من النصائح والارشادات
ولكن التغيير بالواقع هو عمليه صعبه وأصعب مافي عملية التغيير هو الإرادة
الإرادة الجادة نحو التغيير
ان كنت تريد أن تتغيير فعليك أولا أن تزيد من جرعة الإرادة لديك وتقويها وتعمل عليها وان تجبر نفسك عليها


مصادر التغيير الداخلية

هناك الكثير من الناس الذين لم يتغيرو إلا كردة فعل من من شيء حصل فمثلا لم يغير من مستواه الدراسي إلا بعد أن رسب ورسب ورسب
ثم قرر أن يغير من وضعه ومستواه الدراسي وهذا أمر جيد

ولكن التغيير الحقيقي لا يحصل نتيجة ردة فعل بل هو تغيير نابع من الداخل نابع من القلب فالتغيير الذي نبع من الداخل لا يتزعزع ولا يتغير مع الوقت

كان هناك امريكي من صنف الزنوج وكان فقير معدم ليس له شىء وخلال سنوات بسيطة أصبح مليونير سألوه الناس كيف أصبحت مليونير؟
وجاوبهم بأن هناك شيئين فقط فعلهم حتى اصبح مليونير
الأول أنه قرر أن يصبح مليونير لاحظوا بأنه قرر ولم يتمنى أو كان يود أن يكون مليونير بل قرر ذلك
الثاني بعد ما قرر أن يكون مليونير حاول أن يصبح مليونير ولكن كانت محاولات جاده فعلا



لذلك صعوبة التغيير تكون بالاراده الداخليه لو كان لديك ارادة داخليه قويه وتريد التغيير فأنت ستتغير
وتأكدو أن ضعف الإرادة هو السبب في انهيار عملية التغيير
لذلك قوي إرادتك وانطلق لعملية التغير وسوف تصل إلى ماتريد



مؤشرات من يحتاج الى التغيير
هناك عدة مؤشرات إذا كانت موجوده لديك فاعلم انك بحاجة ماسة للتغيير اكثر من غيرك


المؤشر الأول الإحباط

كثير من الناس يأس من نفسه ومن وضعه حتى وصل الى مرحلة الإحباط وفقدوا الأمل
فمنا من وصل لمرحلة الإحباط في درجاته الجامعيه
وهناك من وصل لمرحلة الإحباط من الجامعه
وهناك من وصل الى مرحلة الإحباط في الحصول على وظيفه

ان الانسان المحبط يحتاج الى تغيير اكثر من غيره


المؤشر الثاني الملل

إن شعور الانسان بالممل والوحدة وشعوره بأنه يعيش في روتين ( كل يوم نفس الذي قبله ) لا يوجد أي جديد في حياته
معناه ان هذا الشخص يحتاج الى تغيير


المؤشر الثالث زيادة المشاكل

عندما يكون الشخص لديه مشاكل في دراسته ومع اهله ومع اصدقائه ومع مديره فإن هذا الشخص يحتاج الى التغيير وخاصة تغيير طريقته في حل المشاكل


المؤشر الرابع تكرار الفشل

هناك من يقول بأن الفشل هو خطوة للنجاح وكلما فشلت اقتربت للنجاح ولكن ماذا نقول للإنسان الذي فشل وفشل وفشل
هل كل هذا الفشل قربه للنجاح !! ولكن الى متى وهو يفشل !!

إن الفشل المتكرر يدل على أن الانسان يدير حياته بطريقه خاطئة ويعالج أموره بطريقه خاطئه لذلك هو يفشل ويفشل
مثلا شخص رسب في أحد المواد مره ومرتين وثلاث واربع هذا يعني أن الشخص لم يجد الطريقه المناسبه للنجاح

لذلك يجب عليه أن يغير من طريقته واسلوبه في الوصول للنجاح

إن تكرار الفشل من المؤشرات التي تدل على الحاجه للتغيير


المؤشر الخامس الروتين

فكلما كانت حياة الإنسان روتينية كلما زادت حاجته للتغير وحاجته للترفيه ولكن للأسف حتى ترفيهنا أصبح روتينيا
فمثلا هناك عوائل كل صيف يسافرون الى تركيا ويبقون كذلك لسنوات!!! هنا تحولنا من مسألة الترفيه الى مسألة الروتين

إن الروتين المتكرر بالحياة دليل على الحاجه للتغيير


المؤشر السادس قارن نفسك مع زملائك السابقين
قارنوا أنفسكم مع من كنتم معهم ايام الدراسه وانظر أين وصلوا هم وأين وصلت أنت إن كانو وصلوا لمراتب أعلى منك فهذا دليل على انك تحتاج الى التغيير في رسم حياتك ووضع خطط لها




مبررات التغيير ( لماذا نتغير ) هناك عدة اسباب تجعل التغيير شيء اساسي ومهم في حياتنا ومنها

حل المشاكل
إن المشاكل المزمنة التي نعاني منها لن نستطيع حلها إلا بالتغيير وخاصة المشاكل المتعلقه بالإدارة أوالشركات
وهنا يجب علينا أن نضخ دماء جديدة يفكرون بطريقة جديدة حتى يجدون الحلول لهذه المشاكل المزمنة
فلن تستطيع الشركه أن تحل مشاكلها المزمنة بنفس العقلية التي أوجدت هذه المشاكل



اثبات الذات
احيانا يحتاج الانسان الى التغيير لإثبات ذاته حتى يعيد ثقته بنفسه

كان الحاكم المنصور من أعظم خلفاء الدوله العباسية وله قصة جميلة

كان الحاكم المنصور يسكن في كوخ مع مجموعة من اصحابه وكان يعملون حمارين بشد الميم ( يوصلون الأغراض والمشتريات من السوق الى البيت على ظهر الحمار ) في يوم من الأيام جلس الحاكم المنصور مع جماعته واصدقائه
وقال لهم لو كنت خليفه ماذا تريون مني ؟؟؟
فأخذو اصدقائه يضحكون عليه ويهزأون به فكيف تصبح خليفة وأنت تعمل معنا في في توصيل الأغراض على ظهور الحمير
ولم يهتم لكلامهم الخليفة وأخذ يردد عليهم عندما أصبح خليفه ماذا تريدون ؟؟
فأجابه الأول أريد قصر منيف وحدائق غناء وخيول اصيلة وجواري حسان و 100 الف دينار
ثم ألتفت الخليفه لأحد الجالسين وقال له انت ماذا تريد فضحك منه وقال باستهزاء إذا اصبحت خليفه ركبني على حمار ووجهي الى الخلف واجعلني مضحكة عند الناس
المهم ان الحاكم المنصور ترك عمله واتجه للعمل في الشرطه واخذ يتطور ويتطور حتى اصبح خليفه واتسعت الدوله العباسيه في عهده اتساع عظيم وبعد 30 سنه تذكر الخليفه المنصور الحمارين الذين كانو ا معه وأمر أن يؤتى إليه
هذين الشخصين واعطى كل شخص ماطلبه
انظروا كيف أن الخليفة أثبت ذاته وحقق مبتغاه وغير نفسه من حال الى حال


القضاء على الملل
فالتغيير يجعلنا نقضي على الملل والروتين الذي نعيش فيه


مواكبة التقدم
إننا نعيش في عالم متغير ويتقدم كل ثانية ويتطور ويجب علينا أن نتغير حتى نواكب هذا التقدم فالعالم الغربي يتقدم بسرعة كبيره ونحن نتقدم بسرعة بطيئة فالتغيير امر مطلوب حتى نواكب هذا التقدم الذي وصل إليه الغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://wardhjaddeh.bigforumpro.com
 
كيف تغير نفسك....
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مـــنــــتــــدى وردة جــــدة :: الفئة الأولى :: المنتدى العام-
انتقل الى: